رواية احببتك اكثر مما ينبغي ♥ icon

رواية احببتك اكثر مما ينبغي ♥ APK

  • Author:

    Mashreq Inc.

  • Latest Version:

    1.0

  • Publish Date:

    2016-11-13

The description of رواية احببتك اكثر مما ينبغي ♥

تعتبر من أبرز الروايات الرومانسية الحديثة و قد حازت على شهرة و انتشار هائل بين القراء الاسلوب الادبي رائع و ألفاظها منتقاة بعناية شديدة و كأن الهدف من الرواية هو جعل القارئ يتعلق بها حتى ينهيها. رواية جد رائعة رومانسية مية في المية , أنصح بتحميلها لاخد العبرة , من المضلين في هذه الرواية .

رواية أحببتك أكثر مما ينبغي أثير عبد الله النشمي هذه الرواية من أبرز الروايات الرومانسية الحديثة و قد حازت على شهرة و انتشار هائل بين القراء بسبب الاسلوب الادبي الرائع و ألفاظها منتقاة بعناية شديدة و كأن الهدف من الرواية هو جعل القارئ يتعلق بها
أثير عبدالله النشمي، كاتبة سعودية مقيمة في الرياض. من مواليد يونيو 1984.حيث تعتبر من المتمزيين في جيلها ك روايات نهى طلبة احلام مستغانمي. رواية احببتك اكثر مما ينبغي كاملة بدون انترنت تحكي حكاية حُب إختصرتها الكاتبة في عبارة "احببتك اكتر مما تستحق .. وأحببتني أقل مما استحق" التي ذكرتها في مقدمة الكتاب ، قد تكون حكاية غياب مُوجع أكثر مما تكون حكاية حُب ، بدأتها الكاتبة بإسلوب جميل يجبر القارئ على المُتابعة والإستمرار في القراءة ، تتأخذ الروائية أساليب في التعبير
تُظهر الرواية الأنثى بأقصى درجات الحُب ، الأنثى بإمتهانها الإخلاص لمن تُحب ، حيث واجهت علاقة جومانة بعبدالعزيز الكثير من الصعوبات والكثير من العثرات التي كانت من شأنها أن تُحبط هذا الحُب ولكن ضعف جومانة كان يُرجعها دوماً لعبدالعزيز الذي كان بشخصية مُستهترة جِداً وغير مبالية :

تنقل الرواية بصدق عميق ما يدور في أعماق المرأة في حالة حب،ّ من أحاسيس وأفكار وتناقضات، إذ تظن أن الخيار الصعب إلى أقسى مداه يكمن في الحفاظ على مشاعر الحبّ الجياشة واستمرارها، على حساب التنكّر للذات الواعية والمدركة لتلاعب الطرف الآخر بها، لكنها بأي حال، وحتى في حال دفع الحساب، لن تحصل على مبتغاها.
تظنُّ بأنني قادرة على أن أترك كل شيء خلفي وأن أمضي قُدماً.. لكنني مازلتُ معلقة، ما زلت أتكئ على جدارك الضبابي بانتظار أن تنزل سلالم النور إليَّ من حيث لا أحتسب، سلالم ترفعني إلى حيث لا أدري وتنتشلني من كل هذه الُلجَّة..
قهرني هذا الحب، قهرني لدرجة أنني لم أعد أفكر في شيء غيره، أحببتك إلى درجة أنك كنت كل أحلامي.. لم أُكن بحاجة لحلم آخر.. كنت الحلم الكبير، العظيم، الشهي.. المطمئن.. الذي لا يضاهيه في سموه ورفعته حلم.. أقاومك بضراوة، أقاوم تخليك عني بعنف أحياناً وبضعف أحياناً أخرى، أقاوم رغبتك في أن تتركني لأنه لا قُدرة لي على أن أتقبّل تركك إياي.. أصرخ في وجهك حيناً، وأبكي أمامك حيناً آخر ومخالب الذل تنهش أعماقي..
مصلوب أنت في قلبي.. فرجُلُ مثلك لا يموت بتقليدية، رجل مثلك يظل على رؤوس الأشهاد.. لا يُنسى ولا يرحل ولا يموت كباقي البشر..

Show More
Popular Apps In Last 24 Hours
Download
APKPure App